المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشاعر محمد بن عبدالله بن الامام شرف الدين يحي


تـعـبـت أشـتـاق
28-02-2012, 09:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني اخواتي ادارة واعضاء منتدى مارب
اليوم قرأت بعض قصائد شاعر يمني كبير وحبيت انقلها لكم طبعا ما قدرت اكملها ان شاء الله نكملها كلنا هنا
واتمنى ما تكون مكرره





الشاعر محمد بن عبدالله بن الامام شرف الدين يحي
ينتمي الى الاسره الحاكمه وعمه المطهربن شرف الدين من اشهر
الائمه الزيديه واحدابطالها
الشاعرمن مواليد كوكبان غرب صنعاء
لايميل الى السياسه والحروب مثل اجداده واعمامه
له ديوان "مبيتات وموشحات"
قصائده نابعه من تجاربه الشخصيه الا في حالات نادره
مثل قصيدة
صادت فؤادي بالعيون الملاح
غناها ابراهيم الماس ومحمدمرشدناجي واخرون
كتب هذه القصيده بناء على طلب عمه المطهر بمناسبة زواجه من
الشريفه حوريه بنت احمد التهاميه

صادت فؤادي بالعيون الملاح … وبالخدود الزاهرات الصباح
نعسانة الأجفان هيفاء رداح … في ثغرها السلسال بين الأقاح

فويتنه في خدها وردها … سويحره هاروت من جندها
في مزحها لاقت وفي جدها … أدي بروحي جدها والمزاح

جنانيه مثل القمر حوريه … تزري بحور العين فردوسيه
بحسنها لي ملهيه مسليه … إن همت فيها ما عليّ جناح

غزال تلحظني بأجفان ريم … رقت معانيها كمثل النسيم
لها كلام يطرب ونغمة رخيم … تهزني مثل اهتزاز الرماح

في صدرها الفضي تفاحتين … وجيدها السامي ككأس اللجين
والسحر تنفث به من المقلتين … وفي لماها البرق لألأ ولاح

ناديت حين لاحت بداجي الشعر … مورده أوجانها بالخفر
من ألف المافي الخدود والشرر … ومن جمع بين المسا والصباح

من علمك يا بابلي العيون … هذي المعاني الحالية والفنون
نهبت عقلي بالملق والمجون … وحسن فاتن كم عليه روح راح

في صغر سنك يا بديع الجمال … من أين لك هذا الملق والدلال
أقسمت مالك يا حبيبي مثال … ولا لقلبي عن غرامك براح

حلفت لك لابلغك ما تريد … واجعل سرورك كل ساعة جديد
والثمك وأرشف لماك البديد … واجعل عناقي لك محل الوشاح

واغيبك عن أعين الحاسدين … كما أنت وحدك نور عيني اليمين
تبارك الله أحسن الخالقين … الناس من طين وانت من مسك فاح

ما أحسنك من حولك الغانيات … مثل القمر حوله نجوم زاهرات
من كل فتانه لعوس امشفاة … لؤلؤ لماها بين ماذي وراح

غزال تسحرني بغنج الحور … ما بيننا طاب الحديث والسمر
فهن أوتاري وهن السكر … اشرب وأطرب بالحلال المباح

ما قط لي في غير هذا مرام … الحمد لله نلت كل المرام
لازال ظل الله علينا دوام … يحفني في مسرحي والمراح
وقد ذكر اسمها في البيت جنانيه مثل القمر حوريه(هي حوريه بنت احمد التهامي عروس عمه المطهر)

حــمـيـمـــة
غناها كثيرون

حميمة باتت تردد ألحان … تبكي فتبكيني بدمع شنان
فقلت بالله يا حمامة البان … عليش تبكي من بكى له شان

لا تكتمي بالله واحمامه … وحدثيني ذا البكاء على مه
انتي عسى في مستهامه … مثلي تشاكينا الهوى والأشجان

حميمة أشكي عليش عيني … حميمة عيني تجرحيني
عليش يا عيني تعذبيني … اصبح عذابي من عيوني ألوان

لا ترحموا عيني وان بكت دم … كم أشتكي عيني وحلها كم
عيني تعذب قلبي المتيم … آهي لقلبي من فعال الأعيان

يا عين نجشتي عليّ شجوني … ما ترحمي نفسك وترحميني
كم بالهوى يا عيوني تفتنيني … إذا تجلى لك جمال فتان

يا عجبي طرفي الطموح ماله … يحب من لا يرتجي وصاله
بعيد مثل البدر من يناله … عزيز كالظبي الغرير نعسان
أبدى لعيني حسنه المنعم … فصحت وأنا فوق قلبي الزم
ماذا بشر هذا ملك مكرم … سبحان منشي ذا الجمال سبحان

أسمر تثنى كالقضيب الأسمر … حوري جناني كالغزال الأحور
قمر بدا لي كالقمر مصور … وغاب عن عيني فصرت حيران

وحين غاب أجريت دمع عشاق … ياليت قلبي لا خلق ولا كان
حبيبي شاموت عليك حسرة … ليتك تجود لي كل يوم نظرة

ما مطلبي إلا أضم عطفك … واشتم من بين العقود عرفك
والزم على قلبي بنان كفك .. وارشف بديدك من شفاه مرجان

يا مـكحـل عـيوني بالـسهـر
غناها الفنان محمد مرشد ناجي واخرون

يا مكحل عيوني بالسهر أنت البستني ثوب الضنى
قالوا الناس بكره في سحر فرقتك يا غزال المنحنى
عاشقك رام يصبر ما قدر ما فراق الحبيب إلا عنا
آه من فرقتك ياذا القمر ليتنا ما اعترفنا ليتنا

أيها البدر كان الله معك بعدك أجرى دمي من مدمعي
لو يقع لي أجي استودعك وتمسح بكفيك أدمعي
وأقول لك مع الله واسمعك حين تقول يا حبيب الله معي
نغمتك مثل ترجيح الوتر في سماعي لها كل المنى

رق من فرقتك قلبي وذاب وأنت قلبك عليّ قاسي شديد
لو ترى دمع عيني في انسكاب كنت ترحم دموعي لو تحيد
ما عليك باس في رفع الحجاب انظرك يا حبيبي من بعيد
كيف ما حدت حتى بالنظر يا حويلي المعاني والجنى

يا من سلب نوم عيني
غناها كثيرون

يا من سلب نوم عيني طرفه النعاس
وعذب القلب مابين الرجا والياس

واغرى بي الشوق والأشجان والوسواس
لا تشمت الناس بي يا منيتي في الناس

عذبت قلبي بصدك وانت ما تعلم
واسهرت طرفي واجريت الدموع بالدم

ظلمتني كل عاشق هكذا يظلم
فاحكم بما تشتهي لاباس عليك لاباس

وجهك بدا في الشعر أم صبح في ديجور
وجيدك السامي أم ذا كاس من بلور

وغصن عقيان مايل في نقا كافور
أم ردف يرتج تحت الأهيف المياس

ما حيلتي آح كم التاح كم أظما
وبرد وجدي نصاب المبسم الألمى

ولثم وجنه بدا فيها اللهب والما
تحكي اللجين الذي زانه طلا ألماس

بسحر هاروت من كحّل عُييناتك
ومن برود الخجل ورد وجيناتك

أقسم عليك بالذي لعس شفيهاتك
ذا مسك من مبسمك أم نفحة الأنفاس

سبحان من صوّرك سبحان من سواك
ياسين عليك ما أحسنك ياسين عليك ما احلاك

ويلاه كم أعشقك ويلاه كم أهواك
لولاك مابت أرعى النجم في الأغلاس

متى فديتك أهب صدري على صدرك
والثم خدودك وارشف يا قمر ثغرك

واشكي عليك منك واجري الدمع في نحرك
عسى يطفي غرامي دمع الرجاس

تعال قف لي قليل بالله شاقول لك
إن كان وصلي حرام قتلي بما جاز لك

شارمي نفسي بليل أهلك ولا أملك
فقد تقضي يا قضيب الآس

أظل يومي عليك دامي الكبد حيران
وأقطع صورتك .. صورتك سهران

أقول والقلب ذايب والدموع شنان
ياليت من قبّلك ياليت من لك باس

أحرقت يا فاتني قلبي وهو لك دار
وفيه سرك فكيف أذكيت فيه النار

يا نار شوقي قفي ذا موضع الأسرار
فنور نبراس سري يطفي المقياس

فديت روحي بروحك أيها الفتان
متى تزور في مقام الروح والريحان

متى أستمع منك نغمة تزري الألحان
متى تبات لي نديم في غفلة الحراس

متى أشاهد جبينك في المقام يزهر
وأنت كالبدر بين الكاس والمزهر

ثمل تعربد عليّ طرفك الأحور
نشوان يعقد لسانك سلسبيل الكاس

ما نشوة الراح إلا راحة الأرواح
فقم بنا يا حبيبي نلثم الأقداح

ولا تطع حاسدك ليس الحسود نصّاح
أعاذك الله من وسواسه الخناس
عـلـيـك ســـمـونــي

غناها محمد عبده ومحمد مرشد ناجي واخرون
عليك سموني وسمسموني … وبالملامه فيك عذبوني
وجروا المصحف وحلفوني … وقصدهم بالنار يحرقوني
حلفت ما احبك فكذبوني … وقبل ذا كانوا يصدقوني
هم يحسبوني أضمرت في يميني … فقلت الله بينهم وبيني

حلفت لما أبدوا شجن ووسواس … وأجروا من الدمع الغزير أجناس
ياذ الذي سميتموه على الراس … قلتم بأنه بدر جنح الأغلاس
ما أراه إلا مثل سائر الناس … لو كنت أحبه ما علي من باس
أنساه وأنتم به تذكروني … لا تظلموه بالله وتظلموني

قالوا فمالك حين تراه تخجل … يصفر وجهك إن بدا وأقبل
وتستحي يوم تذكره وتفشل … يغيب حسك إن ذكر وتذهل
وأنت قالوا اليوم عليه تغزل … غزل رقيق في كل حين يقبل
قروا بخطك له غزل حميني … يهز حتى قامة الرديني

فقلت خلوا ذا الكلام بالله … كلام يورث للصغير خجله
كلام يخجل راعي الأشلة … مغير شمس الأفق والأهله
تكايدوه عاده صغير أبله … شاحمل لكم حاجة عليّ سهله
خلوا لكم كيده وكايدوني … تعاندوه بالله عاندوني

هو يرحمه قلبي لصغر سنه … ما هو شفق في مبسمه وعينه
وأنتم تقولوا أعشقه لحسنه … وان قدِّه غرّني بغصنه
حسنه لنفسه وايش علي منه … كيف أعشقه والهجر صار فنه
قالوا كذب والا تصدقوني … وان لكم قدره فقيدوني

يا خل جيرانك شواني اعدا … قد ذوقوني المر فيك والدا
يشنوك ويشنوني صحيح جدا … يشنوك كما حسنك بديع مفدى
داريتهم في عشقتك فما أجدى … انه إذا أرهب بالذي تبدى
وأنا كما أنا عاشقك شنوني … ما شاءه في جدي وفي مجوني

مالي مع الناس ايش علي منهم … شاصبر على أقوالهم وشاحلم
والله ما أنا أسأل عنهم … أخافهم في عشقتك فخفهم
وأنا كذا من يوم أنا ويوم هم … قد جرعوني في المحبة السم
شاقول منيع الله يتركوني … ولا عليهم عزتي وهوني

قالوا عشق هو عيب من تعشق … قالوا فؤادي بالهوى معلق
قالوا لمه قلبي عليه يحرق … من سكر حبه ما صحا ولا افرق
ومالعيني بالدموع تغرق … ونهرها فوق الخدود مطلق
الدمع دمعي والعيون عيوني … وما عليهم من بكا جفوني

غـاب عـنـي وذكـره لا يـغيـب
غناها كثيرون

غاب عني وذكره لا يغيب … ونزح وهو عن ذكري قريب
ظبي كالظبية الكحلا ربيب … بدر في غصن بانه في كثيب

أمس واليوم عيني لا تراه … أين ولّى وغاب روحي فداه
آه والله مالي بالحياه … ما بعده على حياتي تطيب

اين خلي تقولوا أين راح … آح من بُعد خلّي آح أح
ليت من مات ومن مات استراح … موتي أهون ولا بُعد الحبيب

ذبت كلي ولكن لا ألام … أين غلّس حبيبي أين نام
آح لا نال من وصله مرام … قط غيري ولا كان له نصيب

غاب عني وقلبي في يديه … وحياته أنا شادعي عليه
آه يا ناس ما ذنبي اليه … بيننا يوم شمسه لا تغيب

ما لنفسي كذا طارت شعاع … بت كالطفل ممنوع الرضاع
ذا شجن أو تقولوا ذا نزاع … كلما حلّ بي يضني يذيب

فاتني ما تخاف من خالقك … خاف ربك وواصل عاشقك
ليت يا ذا القمر من عانقك … فرد ليه وقد غاب الرقيب

يا مخجل البدر في التمام
غناها الفنان الحارثي واخرون

يا مخجل البدر في التمام … ومشبه الشادن الأغن
إليك قلبي المشوق ضامي … عطشان إلى وجهك الحسن
نظرة تطفي لظى غرامي … ترضى بروحي لها ثمن
من ذا يبلغ إليك سلامي … ويشتكي لي إليك من ؟

سفرت عن غرتك فأغنت … بالليل من غرة الصباح
وقامتك حينما تثنت … غنى لها السلس والوشاح
يامنية النفس إن تمنت … ذا عرفك أم ذا عبير فاح
نظرة ولو في كرى منامي … تعيد روحي إلى البدن

أشهدتني حسنك المفدى … أودعتني سرك الخفي
فحين هام الفؤاد جدا … في حسن فتان يوسفي
حجبت عني سناك عمدا … وأمسيت أعاني تلهفي
وبات قلبي عليك دامي … والعين لا تطعم الوسن

أفديك طوّلت في التجني … ايش كان ذنبي وما جنيت
حتى بنظرة بخلت عني … وغبت في الستر واختفيت
وكم تعللت بالتمني … وهام شوقي بلو وليت
أح لو ترى في الدجى هيامي … عليك والدمع كيف شن

وحق عينيك لو تراني … أهيم في ظلمة الليالي
وأرفع كف إن شجاني … جفاك يا حالي الدلال
أقول يا منزل المثاني … اثني حبيبي إلى الوصال
بلغتني يا قمر مرامي … واصبح لشجوي معاك شجن

يــا لـيـل مـا أطــولـك
غناها كثيرون

يا ليل ما أطولك يا ليل مالك صباح
يا ليل مالي ولك أما لنجمك براح
ويا هلال الفلك إن سامرتك الرّداح
وطالعت منزلك بالمقلتين الوقاح

أمانتك يا قمر إن طال فيك السمر بالخود ذات الخفر

شاوصيك وشاحملك سلام كالمسك فاح
وشامرك وارسلك بسر ما قد أباح
**
شاوصيك والليل بهيم مع أخاك القمر
ولا تكن كالنسيم وشاعليه حين مر
وشابطيب الشميم من أم غرف وأم حجر
أفعل بما يجملك في سر ظامي الوشاح

احمل اليه السلام وقل محبك حرام من فرقتك ما ينام

إن لم تلافاه هلك وطار قلبه وطاح
بحق من جمّلك بالوجنتين الصباح
**
ارقب من الحاسدين غفله وعاتب أخوك
قل يا مليح الجبين ما الحاسدين ينصحوك
الوصل للعاشقين سُنه وهم يحجبوك
إن كان ما حل لك وصله فقتله مباح

خالف كلام الحسود واغنم ليالي ردود ما كل غايب يعود

من كل من يعذلك ناصح يشير الصلاح
لكن حسد لي ولك جا بالنصيحة ولاح
**
حرام مني حرام ما اسمع كلام النصيح
الحب طبع الكرام والناس يحبوا المليح
وأنا عليك مستهام وأهواك أنا من صحيح
ماذا الجفا يجملك آح من جفاك ألف آح

فارفق بمشتاق شجي لزورتك مرتجي اما تجي أو يجي

بالله من كلمك واعلاك فوق الملاح
زرني وقل هيت لك مافي الزيارة جناح
**
محلا لقاك يا حبيب عتيم والناس نيام
على سماع وطيب وريق مازج مدام

وارتشف مبسمك واشتم حين الثمك مسك يفوح من فمك

وأقول حين يخجلك عتبه وجده مزاح
شابريك وشاحل لك يا فاتني راح براح

مــا لأجــفـــانـي
غناها كثيرون

ما لأجفاني جفت طيب الوسن … ما لقلبي بات خافق ما سكن
لمت قلبي حن من لومه وأنّ … قال لم طرفك فطرفك لي فتن

قلت يا طرفي أنا شادعي عليك … فأجاب الطرف ما ذنبي إليك
ذا قدر مافي يدي أو في يديك … إن قضى الله لك شجن بعده شجن

آح من قلبي ومن طرفي معا … أسهراني عذباني أوجعا
استجابا للهوى لما دعا … صرت من قلبي وطرفي ممتحن

آح من طرفي ومن قلبي الكئيب … آح من شوقي ومن هجر الحبيب
آح مالي من لقا خلّي نصيب … آح من يعلم حبيبي آح من

يعلمه إني عليه باكي حزين … مكترب مالي على حبه معين
ما معي مسعد على سري أمين … نتشاكا فالشكى يطفي الحزن

ليت شعري انت يا سامي الفلول … إن دريت أني محبك ما تقول
من رسولي آه لو ألقى رسول … يعلمك إني بكفك مرتهن

يا حبيبي يا حبيبي لو دريت … كيف أنا ما كنت إلا لي مارثيت
أنت قد أبكيت عيني لابكيت … لابكت عينك وقلبك لاامتحن

سرت عبدك شئتني أولم تشا … قد سكن حبك فؤادي والحشا
أنت عيني أنت قلبي يا رشا … أنت روحي أنت سري والعلن

أنت قد أسهرت عيني بالغرام … نامت أعيانك وعيني لاتنام
ما يضرك لو تبلغني سلام … يا خضيب الكف يا وردي الوجن

آح يا حالي المعاني والدلال … كم تجني كم تجافي كم ملال
قد ماأوميت لي مرة بقال … قل تعال مرة وخذ روحي ثمن

ليت من بات منادم في الغلس … نلتقي خفية وقد نام الحرس
أنت في الدنيا من قلبي وبس … يا حياة الروح يا روح البدن

عـذيــب الـلـمــى

غناها كثيرون

عذيب اللمى عذّب فؤادي وسمسمه
وانحل بطول الهجر والصد مغرمه
أنا أهواه ما أخفي قط إسمه ولا أكتمه
وكيف أكتمه يا ناس والله يعلمه

أحبه ولا يدري وقد قل فيه صبري
وأخشى يبيح سري

ويدري بمكنوني رقيبي ويفهمه
وحاشاه ما يرضى يبيح سر مغرمه
ولي سر مكتوم اكتمه داخل الحشا
أخاف أنه يفشي وموتي إذا فشا
وما سر من يهواك إلا أنت يا رشا
ولو باح سره للرقيب استباح دمه

رقيبي طمح وهمه وقد ذاب من سقمه
ولي خل اخفي اسمه

رشا قد سبى قلبي بحبه وهيمه
ومالي رسول أوصيه يقول له ويعلمه
يقول عاشقك بسيف الهوى جراح
فلا عاش مثل الناس ولا مات فاستراح
شجي يعشقك آهي على العاشقين آح
بسهم الهوى من قد رمى لا يسلمه

حبيبي سلب روحي ولا قلب له يوحي بوجدي وتبريحي

فياناس كيف أعمل يقع لي أكلمه
واشكي شكيه من فمي سر إلى فمه
وكيف انني أشكي لمحبوب لا يرى
وقد ذاب في حبه فؤادي وما درى
أرجّي لقاه واين الثريا من الثرى
ومن ذا ينال البدر من بين أنجُمه

أنا أهواه أنا حبه أنا مشتاق إلى قربه
وما رق لي قلبه

هلال وسط هاله زين الله وتممه
أبات أحلمه عندي أضمه وألثمه
غزال أحور العينين سبحان خالقه
فليته يواصلني وأمسي أعانقه
واشتم تفاحه واجني شقايقه
وألثم شفاته واجتني خمر مبسمه

فمن لي يا رسول أوصيه إلى قاتلي
بالتيه يقل لربما القى فيه

عسى فاتني يعلم فيرحم متيمه
وإن كان لا يرحم فله رب يرحمه

لـــــي خــــــــل
غناها كثيرون

لي خل يسبيني حور عيونه … أموت إذا حّوم عليّ جفونه
كل الملاح الغانيات دونه … مثل الذهب لونه فديت لونه

تغره لألئ والشفاه ياقوت … وسحر هاروت من رناه وماروت
ويلاه كم أحي عليه وأموت … وكم يشاهتكي وكم أصونه

يعرض وقلبي المستهام بكفه … يقل عما في الوجود وصفه
لكن قسا قلبه ولان عطفه … الله لي من قسوته ولينه

حبه ترك قلبي مبلبل البال … حيران لا يصغي لي من الأقوال
وحين أخط الرمل وأضرب أشكال … وأنظر إلى التوليد وأستبينه

أفرح إذا جالي بياض وحمره … بالاجتماع واطرب من المسره
فإن كان ضاحك مقترن بنصره … أقول نقى الخد ذا بعينه

لكن نفسي قد مامناها … في غير نصره داخله أراها
ما أحب في الأشكال شى سواها … فشكلها دون السعود دونه

شــقـيـق الــقـمــر
غناها الحارثي واخرون
شقيق القمر أسفر بديجور فينانه
جمع خده الأزهر من الزهر الوانه
أموت كلما فتر وحوّم بأجفانه
فسبحان من صوّر جماله ومن زانه

يغازل بطرف أحور .. ويفتر عن جوهر .. نبت في عقيق أحمر

عجبه منطقه يسحر كما تسحر أعيانه
وما نغمة المزهر سوا رجعة ألحانه
أموت كلما عربد عليا بسكر التيه
واحي إذا غرد وغنى بشعري فيه
وما أحلاه إذ أنشد وصوت الحيا يخفيه
وما أرحمه تحمر إذا أنشد أوجانه

محياه مصباحي وخديه .. تفاحي وفي مبسمه راحي

يغنيك في المسمر فينسيك عيدانه
ويهتز كالأسمر إذا ماس ريانه

قمر بات ندماني ودارت على كاسه
وقرت به أشجاني وقد نام حراسه
لثمته فأحياني ضمه وأنفاسه
وضميت صدر أنور وشليت رمانه

وقبلت في ثغره وجيده وفي نحره
وقد مال من سكره

وما نلت ما يهجر ولا هاجت أشجانه
وعانقت غصن أخضر يميس فوق كثبانه

غنج بالملق يسبيك ملق فيه ما أحلاه
إذا قلت له أفديك يقول ما سمعتك هاه
وإن قلت شاموت فيك يقول خلني بالله
هواه كل يوم أكثر لحسنه واحسانه

ترى هل حفظ وده لمن لم يخن عهده ولا غيره بعده

أنا أعرف إذا أنكر ولم يحفظ إيمانه
فسأصبر لما قدر لي الله سبحانه

أمـــانـتـــــك
غناهامحمدبن محمد باسويد واخرون

أمانتك يا فوج يا يماني سلم على من في يده عناني
وخبره اني عميد عاني دائم لتبريح الهوى معاني

قل له بمن يحفظ عليه شبابه … يغنم بزوره عاشقه ثوابه
وابدى على ما شايكون جوابه … ففي جوابه عزي أو هواني

قل له وعندي علم أيش يقل لك … يقول شايهلك غرام يهلك
شاهلك وربي من دمي يحلك … يامن جفاه شمت بي الشواني

أنا هويتك وقت صغر سني واليوم … واليوم حبك مذهبي وفني
وانت تهجرني وتمتحني … بالله ما جالك من امتحاني

قد بان غلبي في هواك قد بان … يا ظبي حاجر يا غزال نعمان
عليش قل لي يا قضيب البان … غليت شان الغير فوق شاني

قد كنت أحمل في الصغر لجهلك … وارتجي انك زمان عقلك
تندم على جهلك وجور فعلك … حتى استوى في عشقتك زماني

ياسين عليك مالك علىّ قاسي … هجرت نومي من جفاك وكاسي
وانت لا تدري بما أقاسي .. ابراك يا فتان يا جناني

واقول بعد الاشتكا بظلمك … ياليت من قبل لماك وضمك
وباس لؤلؤ شفتك وشمك … ويغتنم لقياك يا جناني

الـــســنــا لاح
غناها كثيرون

السنا لاح حرّم على أجفاني لذيذ الهجوع
والشذا فاح اسال نفسي من مجاري الدموع
مالي التاح لعرف شمه أو لبارق لموع
كيف يا صاح لاصبر عن وصل الغزال المنوع

عيل صبري وما درت أني بها مستهام
ضاع سري من ذا يبلغ لي إليها سلام
ذاب صدري في غنية تخجل بدور التمام
كل مصباح يغار إذا بسر من سناها طلوع

كم أكاتم عذاب قلبي والغرام الدخيل
قلب هائم وطرف لا يهجع وليلي طويل
يالوائم كفوا ملامي وارفقوا بي قليل
كم وكم طاح في الحب قبلي من متيم ولوع

يعذلوني وسخروا بي ما دروا ما الشجون
يحسبوني شاصدق إن قالوا هواها جنون
يا عيوني كفي دموعك باح سري المصون
دمعها ساح حين غرد القمري رخيم السجوع

ما على الناس مني وما عني يقول العذول
وما عليه باس يقول عشق ليلي وهام في الطلول
شارشف الكاس وادخل حماها لو يموت العذول
واسجد ان لاح لي حسنها واهوى إليه بالركوع

مـخـجــل الـشـمــس
غناها كثيرون

مخجل الشمس والقمر … وصلك السؤال والوطر
منيتي زورتك سحر … نحيي الليل بالسمر

بـيـت
ليتني أبلغ المرام … منك واسمهري القوام
نمت عن صب لا ينام … يقطع الليل بالفكر

بـيـت
باسم أم مبسم الشنيب … وصلك السؤال يا حبيب
بعدك العيش لا يطيب … ليس لي عنك مصطبر

بـيـت
هاك يا غاية المراد … في اللقا العين والفؤاد
ويه لا اقدر على البعاد .. قد ملا مهجتي شرر

بـيـت
كيف احتال في لقاك … كيف للعين أن تراك
لا تلمني على هواك والهوى يا قمر قدر

بـيـت
من قضى لي بعشقتك … وبلاني بفرقتك
اسأله نيل وقفتك … يا منى القلب والبصر

بـيـت
ليت من مص مبسمك … ليت من باس في فمك
ويه ما ارحم متيمك … رام يصبر فما قدر

زارت
غناها كثيرون

زارت تثنى كغصن البان في رملتين … غزال للظبي منها الجيد والمقلتين
حمر الشفاه واللسان العذب والجنتين … سودا الذوائب سود العين والحاجبين

بـيـت
في ثغرها الخمر يجري بين درنبيت … تميت بالصد تحيي باللقا من تميت
ولو بعد موتي تناديني باسمي حييت … اسُمع نداها ألبي كل صوت مرتين

بـيـت
أهيم فيها ولا تدري بأني أهيم … تنام واسهر عليها في الظلام البهيم
يا ناس ما اعمل غرامي في هواها غريم … قالوا تصبّر وأين الصبر يا ناس أين

بـيـت
ما حيلتي آح قلبي ذاب من فقدها … أمسي سويهر بويكي من مدا صدها
الجسم عندي وروحي مرتهن عندها … أذابت القلب واجرت عين من كل عين

بـيـت
غزال قسمي هواها والجفا قسمها … اكتم هواها أغالط من يفوه باسمها
ياليت من ضمها ضمه ومن شمها … في الضم شمه وفي الشمه أبوس مرتين

بـيـت
ياليت شعري متى تسمح بطيب التلاق … واحل عنها حلاها والشفوف الرقاق
واخلع خلعها والبسها ثياب العناق … واضم في صدرها الفضي تفاحتين

بـيـت
وافرش خدودي إذا نامت لأوجانها … أمسي أفدي بروحي نعسة أعيانها
قريب على الله تقضي نفسي أشجانها .. من نور عيني حماها الله من كل عين

الـمـعـنـى يــقــول
غناهااحمدعبيدقعطبي واخرون

المعنى يقول يامن سكن في فؤادي …… واحتجب في سعوده
كم يكون الجفا يا فاتني والبعاد ….. لا جزى من يعوده
إن جسمي نحل من جور هذا التمادي ….. يا مطول صدوده
إن شرط الوفا في الحب ترك البعاد …… للمعنى وسيده
فالتزم مذهبي واسمح برشفه لصادي ….. من حميا بروده
داو قلبي بها من قبل يقلق فؤادي ….. في الهوى من وجوده
وارحم المشتكي المظلوم كم له ينادي ….. والمدامع شهوده
فيك فيك الهوى بالوصل دون البعاد ….. واقترح ما تريده
فأنا ممتثل والقلب وافق مرادي ….. رؤيتك يوم عيده
بعت فيك الكرا يا منيتي بالسهاد ….. وانت مانع رقوده
أنت سالي خلي وانا مفارق رقادي ….. يا مطاوع حسوده
صاح قد صح لي أن الهوى في ازدياد ….. ويح من صار عنيده
كامنه في الحشا كالنار بين الرمادي ….. بارده من شديده
فالسعيد الذي ما يبتلي بالوداد ….. لا بلى من يفيده
اسألك بالنبي المختار غوث العباد ….. صل عميدك وزيده
والصلاة والسلام تغشى النبي خير هادي ….. غوث كلين وسيده

لـي خــل يـســبيـنـي
غناها كثيرون

لي خل يسبيني بحسن دله … حالي لذيذ كله مليح كله
البدر شبهه والغزال مثله … وانا عليه ولهان من يقل له

شويدن أحور له طريف نعاس … حالي المعاني والمجون ميّاس
سكر بنات بين الشفاه يمتاس … اشتاق إلى وصله وأين وصله

كم قلت أنا أشكي عليه حبه … فخفت يغضب ويطل عتبه
ياسين عليه ما أقسى عليّ قلبه … إن كان يشنيني فما أقل له

شاموت في حبه وليس يعلم … ولو علم مابي فليس يرحم
سلطان يجور حكمه على المتيم … فديت جوره وفديت عدله

حُبه قد أضحى لي شجن وسواس … ما عاد يشا قلبي حديث مع الناس
يرقد وامسى في بهيم الأغلاس … سهران أمثل صورته وشكله

مسكين أنا مالي طبيب آسي … تلفت من كتمي لما أقاسي
قلبي رقيق من لي بقلب قاسي … عزيز ما ذاق الهوى وذله

ماذا الكلام ياناس صحيح مني … ذلي لخلي مذهبي وفني
ولو سلب صبري ونوم جفني … ما أقول إلا الله هو يحله

قلبي الشجي كم يعشقه ويهواه … آهي عليه إن كان نافعي آه
والله لاحتال في لقاه والله … وإن مات حسداً حاسدي يموت بموته

مامنيتي إلا أشم عرفه … واعانقه والزم بنان كفه
وأبوس ثغره واضم عطفه … واجني شفاته واشتم فله

هو منيتي لا أخفي ولا أخبي … ومسكنه قلبي ولب لبي
الله يحفظ من سكن بقلبي … من مثل قلبي والذي يحله

رآب الصدع
28-02-2012, 09:52 PM
شكراً اخي قصايد ثمينه ونوادر ودرر رائعه


هذا هو الفن اليمني وبعض القصايد التراثيه التي عزف على لحنها الكثير من الفنانين مما يدل على جماليتها وروعتها لاشك ان الشاعر محمد ابن شرف الدين شاعر متمكن واجاد نظم القصيد بالمعنى المجاز والمعنى الواضح في مجتمعاتنا مما ضلت هذا القصايد جميله ولها طعم خاص في اذن المستمع في ضل تبادل الفنانين لها كالحارثي والحبيشي والسنيدار وغيرهم


اشكرك مره اخرئ اتحفتنا بالموضوع


خالص الود